اختار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قرية إنجليزية على ساحل كورنوال موقعا لانعقاد قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (جي 7).
وقال جونسون إن قمة يونيو ستكون فرصة لتعزيز التعافي من جائحة كوفيد- 19 بوسائل صديقة للبيئة .
ومن المقرر أن يستضيف منتجع "كاربس باي" الساحلي التجمع السنوي لقادة مجموعة الدول السبع من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي كما تم دعوة أستراليا والهند وكوريا الجنوبية إلى ما سيصبح أول اجتماع وجها لوجه لمجموعة السبع منذ عامين.
 وستنعقد قمة مجموعة السبع في الفترة من 11 إلى 13 يونيو.
 وقال جونسون في بيان إنه يعتزم استخدام دور بريطانيا في الرئاسة الدورية للمجموعة للمساعدة في إعادة بناء العالم في أعقاب جائحة فيروس كورونا وخلق "مستقبل أكثر ازدهارا وعناية بالبيئة".
وأضاف جونسون: "إن فيروس كورونا هو بلا شك القوة الأكثر تدميرا التي رأيناها منذ أجيال وأكبر اختبار شهدناه لنظام العالم الحديث ".
 وتابع قائلا: "من الصواب أن نتعامل مع تحدي إعادة البناء بشكل أفضل من خلال الاتحاد بروح الانفتاح لخلق مستقبل أفضل".
 ومن المتوقع أن يحضر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن القمة، التي ستكون أيضا الاجتماع الأخير للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في المجموعة.