نيودلهي (وكالات) 

بدأت إحدى أكبر حملات التلقيح في العالم لمكافحة «كوفيد - 19»، أمس، في الهند، وتشمل تطعيم 300 مليون شخص يوليو، في حين يهدد تأخر تسليم الجرعات في إبطاء هذه المهمة في أوروبا، التي تعتبر أكثر مناطق العالم تضرراً من «الجائحة». ودعت منظمة الصحة العالمية إلى بدء التلقيح في كل الدول «في الأيام المئة المقبلة»، لمواجهة الوباء الذي أسفر عن أكثر من مليوني وفاة في العالم.
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، خلال مؤتمر صحفي في جنيف: «أريد أن أرى حملات التلقيح وقد بدأت في كل دولة في غضون الأيام المئة المقبلة»، في حين لم تنطلق الحملات حتى الآن سوى في الدول الثرية بشكل شبه حصري. 
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرس، أمس، عن أسفه لـ«فشل التضامن»، موضحاً أن «اللقاحات تصل إلى الدول العالية الدخل بسرعة في حين أن أفقر دول العالم لا تملك أياً منها». 
وفي الهند ثانية دول العالم تعداداً للسكان مع أكثر من 1.3 مليار نسمة، سيكون 30 مليون شخص من أفراد طواقم الرعاية الصحية، ومن الأفراد الأكثر عرضة للمرض أول من سيحصل على اللقاح، يليهم نحو 270 مليوناً فوق سن الخمسين والفئات الضعيفة أمام المرض.
وأعلنت مختبرات فايزر، أمس، أن تسليم اللقاحات خارج الولايات المتحدة سيشهد تباطؤاً في نهاية يناير ومطلع فبراير، بسبب إدخال تعديلات على عملية الإنتاج.
وسيشمل هذا التأخر دول الاتحاد الأوروبي، وهو ما أثار قلقاً كبيراً، خصوصاً مع ظهور نسخ متحورة من فيروس كورونا المستجد، يؤدي إلى تفاقم «الجائحة».